New Page 1

أفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية بأن "مدى الخوف الإسرائيلي اتسع مع مدى القذائف الصاروخية التي أطلقت من غزة، ومراكز المساعدة مُثقلة بطلبات المساعدة". وعلى ضوء التصعيد في فلسطين المحتلة، قالت "هآرتس" إن "المراكز التي تشغّلها جمعية "عران" (إسعاف أوّلي نفسي) تلقّت عبر الانترنت والهاتف منذ يوم الاثنين، ما يقرب من 6000 طلب". ونقلت الصحيفة عن المديرة المتخصصة القُطرية للجمعية، شيري دانييلز، قولها "نحن نرى ارتفاعاً في منسوب ال


لأوسع دعم شعبي لبناني، عربي ودولي لانتفاضة ومقاومة الشعب الفلسطيني هي ذكرى النكبة، يوم تخلّت جيوش الانظمة عن فلسطين وسلّمتها لقطعان المستوطنين. هي ذكرى نكبتك التي أرادوا منها قتل روح التحرر من قيود الاحتلال وداعميه. اليوم، وانت تواجهين بالصدر العاري، وتقاومين بشعبك الأبي الصامد، آلة الأجرام العسكرية والحقد الصهيوني، تسقطين مفاعيل النكبة وتمحين آثارها، وتطيحين بصفقة القرن التي أرادت تقسيم فلسطين وضمّ قدسها إلى الكيان الغاص


تعدّ تحويلات المغتربين اللبنانيين واحدة من أبرز العوامل التي ساهمت في منع الانفجار الاجتماعي حتى اللحظة، من خلال منحها شبكة أمان لعشرات آلاف الأسر ومساعدتهم على الحفاظ على الحد الأدنى من قدرتهم الشرائية ومواجهة تضخم الأسعار والفقر والبطالة. إلا أن بعض المؤشرات المقلقة بدأت تظهر في الأشهر القليلة الماضية وخاصة لناحية قيمة بعض التحويلات التي لامست أرقاماً متدنية لم يسبق أن سجلت من قبل، وهو ما قد ينعكس سلباً على العائلات المستف


في إثر تفجير مرفأ بيروت، برزت الكثير من الإشكاليات القانونية المرتبطة بمسألة التعويض عن الأضرار الجسدية والمعنوية والمادية التي لحقت بالضحايا والمتضررين من التفجير. وتندرج مسألة تغطية شركات التأمين للأضرار ضمن الإشكاليات الأبرز، لا سيما أنّ هذه الشركات تربط موجب التعويض على المتضرّرين بالتقرير الرسمي الصادر عن المحقق العدلي. ومن المعلوم أنّ هكذا تقرير مرتبط بتحقيقات جزائية يعتريها الكثير من التعقيد وتتداخل فيه معطيات سياسية


لا يكاد يطرح النقاش حول الوكالات التجارية في لبنان حتى تنقسم الآراء بين مؤيّدين لتحرير الاقتصاد من قيود حصرية الوكالات التجارية من جهة، ومؤيّدين لحماية نظام اقتصادي لبناني قائم على تلك الحصرية من جهة أخرى. فهل تستحقّ الوكالات التجارية حماية وطنية أم هي وسيلة احتكار يجب التخلّص منها؟ في عام 1967، ارتأت الحكومة اللبنانية أن تعطي حماية خاصّة للتجار اللبنانيين الذين يستحصلون على ما يُعرف بـ”الوكالات التجارية”، بموجب المرسوم ا


في إطار عملياتها المستمرة لمكافحة تهريب الأشخاص عبر البحر، تمكّنت قوة من الجيش اللبناني، من توقيف مركب بحريّ على متنه 60 شخصاً، حاولوا الإبحار ليلاً نحو قبرص. هي ليست المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة، التي يلجأ فيها عشرات الأشخاص إلى البحث عبر البحر عن وجهة سفر بعيدة عن لبنان، وغالباً ما تكون هذه الوجهة جزيرة قبرص القريبة، حيث باتت تنشط عصابات تهريب البشر على طول الشاطئ اللبناني، وخصوصاً في طرابلس وعكار. وتعيد الحوادث المشا


أُصيب أكثر من 180 فلسطينياً وفق ما أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني، خلال مواجهات لا تزال منذ صباح اليوم مع شرطة العدو، التي تعتدي على المصلّين في المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة. وبحسب ما أفادت به جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، فإن أكثر من 80 إصابة نُقلت لمستشفيات المقاصد والفرنساوي والمستشفى الميداني للهلال. واعتدت شرطة العدو الإسرائيلي صباح اليوم، على آلاف الفلسطينيين داخل المسجد الأقصى، بقنابل الغاز المسيل للدموع والر


اعتبرت كبيرة العلماء في ​منظمة الصحة العالمية​ سوميا سواميناثان أنّ النسخة المتحوّرة ​الهند​ية من كوفيد-19 هي أحد العوامل التي أدّت إلى تفشّي الفيروس بوتيرة متسارعة للغاية في الهند لأنّها أكثر عدوى وفتكاً كما أنّها أكثر قدرة على مقاومة اللّقاحات بالمقارنة مع النسخة الأصلية للفيروس. وكشفت سواميناثان إنّ النسخة المتحوّرة "بي واحد 617" التي اكتشفت في الهند للمرة الأولى في تشرين الأول هي حتماً أحد العو


أعادت الأزمة الإقتصادية ترتيب أولويات المستهلكين وأجبرتهم على التفكير ملياً بكل صغيرة وكبيرة، حتى لو كانت حبة صنوبر. فمن أكبر تحديات المائدة الرمضانية هذا العام، كانت المكسرات. الجوز واللوز والصنوبر والفستق الحلبي والكاجو كانت تزيّن وجبات الطعام والحلويات وتدخل في مكونات بعضها. لكن ارتفاع أسعارها، حجبها عن كثير من الموائد. لكن ما سبب الارتفاع الهائل في أسعار القشريات، لا سيما تلك التي تزرع في لبنان؟ بحسب عدد من المزارعين


أظهرت كارثة نفوق عشرات الأطنان من الأسماك في بحيرة القرعون أن التلوث في البحيرة خرج عن أي سيطرة، وأن الحياة فيها لم تعد ممكنة تؤشر موجة نفوق أسماك الكارب في بحيرة القرعون، بما لا يترك مجالا للشك، إلى أن الأوان قد فات تماماً لإنقاذ البحيرة ونهر الليطاني من التلوث الذي قضى عليهما. إذ أن هذا النوع من الأسماك يعدّ الأكثر مقاومة بين بقية الأنواع لشتى أنواع التلوث، والأكثر قدرة على العيش في ظروف غير آمنة كنقص الأوكسيجين. وهناك


أظهرت كارثة نفوق عشرات الأطنان من الأسماك في بحيرة القرعون أن التلوث في البحيرة خرج عن أي سيطرة، وأن الحياة فيها لم تعد ممكنة تؤشر موجة نفوق أسماك الكارب في بحيرة القرعون، بما لا يترك مجالا للشك، إلى أن الأوان قد فات تماماً لإنقاذ البحيرة ونهر الليطاني من التلوث الذي قضى عليهما. إذ أن هذا النوع من الأسماك يعدّ الأكثر مقاومة بين بقية الأنواع لشتى أنواع التلوث، والأكثر قدرة على العيش في ظروف غير آمنة كنقص الأوكسيجين. وهناك


أصدرت محكمة استئناف الجنح في بيروت برئاسة القاضي طارق بيطار، حكمها في قضية الطفلة إيلا طنوس، الّتي فقدت أطرافها في العام 2015 بسبب خطأ طبّي، وقضى الحكم بإلزام "مستشفى الجامعة الأميركية" في بيروت و"مستشفى سيدة المعونات" في جبيل، والطبيبَين "عصام. م" و"رنا. ش"، بأن يدفعوا بالتكافل والتضامن للطفلة طنوس مبلغ تسعة مليارات ليرة لبنانية بدل عطل وضرر، بالإضافة إلى دخل شهري لمدى الحياة يقدَّر بأربعة أضعاف الحدّ الأدنى للأجور. كما


أعلنت "وزارة الداخلية"، أنه تبيّن من خلال التحقيق مع الموقوف حسن محمد دقّو تبيّن أنه "متورّط في تهريب أكبر شحنة مخدّرات في العالم والتي تقدّر بحوالى 94 مليون حبّة كبتاغون والتي ضبطت في ماليزيا والتي كانت متوجهة الى المملكة العربية السعودية". ووزّعت الوزارة مستندات بأبرز العمليات التي تمّ تنفيذها في إطار مكافحة المخدرات سنة 2021.


أشارت المتحدثة باسم فرع ​إيطاليا​ للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون ​اللاجئين​، كارلوتا سامي، إلى أن "أكثر من 700 مهاجر أعيدوا إلى ​ليبيا​ في الأيام الأخيرة". ولفتت سامي، في تصريح عبر ​مواقع التواصل الإجتماعي​، إلى أنه "من بين ​المهاجرين​ المذكورين هناك أطفال صغار جدا، فضلا عن أشخاص يحتاجون إلى المساعدة". كما شددت على أن "الأمر سينتهي بهؤلاء المهاجرين في الاعت


رغم الجهود، فسّر المدير العام لوزارة البيئة برج هتجيان الماء بالماء. وبعد جلسة ثانية عقدتها لجنة البيئة النيابية، الخميس الماضي، حول موضوع الأضرار البيئية الناجمة عن انفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب الماضي، لم يأخذ أعضاء اللجنة من هتجيان «لا حقاً ولا باطلاً». فالمدير العام لم يسلّم اللجنة أياً من المستندات التي طلبتها كما وعد في الجلسة الأولى الأسبوع قبل الماضي. وعاد إلى تكرار الكلام العمومي نفسه، رغم أنه مُكلّف من وزير