New Page 1

بقيت المواجهات، التي تخوضها المقاومة الفلسطينية في قطاع عزة ضدّ قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاضرةً بقوة في جدول الأعمال الإسرائيلي من خلال التحليلات والقراءات التي قدّمها المعلقون الإسرائيليون، الذين تحدثوا عن فشل القيادات الإسرائيلية بشأن تقدير نيات حركة "حماس" وقدراتها، وفشلها أيضاً في إدارة المعركة على الوعي، واعتمادها على خطابات التهويل والادّعاء أن ضرراً كبيراً لحق بحركة "حماس" إلى درجة أنها ارتدعت، على نحو يسمح بإنهاء ال


أبدى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "سخطه" بسبب حصيلة الضحايا المدنيّين في غزة وأعرب عن "انزعاجه الشديد" من تدمير سلاح جوّ الاحتلال الإسرائيلي مبنىً في القطاع الفلسطيني يضمّ مكاتب لوسائل إعلام دولية. وفي هذا السياق قال المتحدّث باسم الأمين العام للامم المتحدة ستيفان دوجاريك في بيان إنّ غوتيريش شعر "بانزعاج شديد من تدمير غارة جوية إسرائيلية اليوم بنايةً شاهقةً في مدينة غزّة كانت تضمّ مكاتب للعديد من المنظّم


يبدأ زماننا بفلسطين، ويمتد مع فلسطين من الماضي الى المستقبل الذي سوف تشكله فلسطين بموقعها فينا وموقعنا منها. فالعروبة فلسطين. الوطنية فلسطين. الدين فلسطين. القضية فلسطين، والأمة فلسطين. تكون فلسطين فنكون بها. تحضر فلسطين فيحضر التاريخ جميعاً. تغيب فلسطين أو تغيَّب فنغيب عن المستقبل جميعاً. من أدنى الأرض الى أقصى الأرض العربية، لا حرية بلا فلسطين، لا تقدم بلا فلسطين. لا استقلال بلا فلسطين. لا وحدة بلا فلسطين، لا عروبة بل


كتب ميشال نوفل في "موقع 180" التقرير التالي : ما الذي يتغير في سياقات المسألة الفلسطينية في مهبّ الجولة الجديدة للصراع ضد النظام الصهيوني للإحتلال الإستيطاني والتمييز العنصري؟ تناول هذا السؤال أمر في غاية الأهمية عقب التراجع الذي أصاب القضية الفلسطينية من جرّاء عمليات التطبيع المتأخرة التي أقدم عليها بعض العرب الخليجيين، والأوهام التي أثارتها “صفقة القرن” الأميركية في شأن “التسوية النهائية” للصراع الفلسطيني – الإسرائيلي،


للقدس رمزيتها. حي الشيخ جراح فاض بجغرافيته ووقائعه ليضع المنطقة أمام أسئلة كبيرة. هناك إحتمالان لا ثالث لهما: إما تتراجع إسرائيل حداً للخسائر أو تندفع عسكرياً وعندها يصبح سؤال الخيارات والجبهات مفتوحاً على إحتمالات شتى. بدأت هذه الجولة من المنازلات الفلسطينية ـ الاسرائيلية مع وصول جو بايدن الى رئاسة الولايات المتحدة، وبالتالي وضع قرار العودة الأميركية إلى الإتفاق النووي موضع التنفيذ بعد مضي ثلاث سنوات على إنقلاب دونالد ترام


بعض النصوص، ما لم تُكتب في أوانها، انقلبت كلمات متقطّعة. كلُّ قلمٍ مكتومٍ عن الغناء الشّريف، كُتب على حبره الإفلات الدّائمُ من النوتة. كلُّ قلبٍ “بارد” في التّعاطي مع الأحداث المقدسية الأخيرة هو إمّا ضعيف، وإمّا ميّت، ومن الجميل أن تكون القدس معيار التّحديد في ذلك. القدس، ما لم ينتهِ دورها المعياريّ، لم تنتهِ قضيتها. وهيَ لن تنتهي في كلّ الأحوال. ثمّة جِراحٌ يجب أن تلتهب. التهابها ضَمَدْ. تورّمها دليلُ عافية. جراحُنا شئنا أم


تبقى وحدك. لا أحد حدّك. أنت الأقوى. سلاحك دمك. لا تنتظر احداً. فقدوا الدليل. في كل وادٍ يهيمون. أضاعوا الطريق اليك. وجودهم غير محسوب. يغطون في نسيان عميق. امة متهالكة. انظمة ساجدة على جباهها. تستطيب المذلة، وتنشغل بالقمع والنهب والحروب التي تخسرها. لا تنتظر احداً. أكلوا آلهتم. من تمر كانت. إعتادوا على الخسارة. حولوا الخسائر إلى انجازات. حروبهم بكلفة مليارية. النفط سخي وكريم، وينفق على اسلحة وعقارات وإعلام. لولاهم، فقدت م


تكتب فلسطين، بدماء أهلها في غزة هاشم، فصلاً جديداً من التاريخ المضاد للتاريخ الرسمي العربي الآخذ إلى التيه في صحراء الاستسلام للعدو الإسرائيلي. وحيدة تقاتل، كما في الحروب الإسرائيلية السابقة عليها، كما لبنان 2006، بشبابها والشيوخ، بالفتية الذين أنجبتهم الأرض المحروقة بالنار الإسرائيلية، بأرامل الشهداء الذين سقطوا فداء للمباركة فلسطين فزادوا من صلابة الإرادة، ومكثوا في الأرض يسدّون بأجسادهم التي صارت ألغاماً الطريق على دبا


أصحاب مستوعبات كانت متروكة في المرفأ، بعضها يحتوي على مواد قد تصنّف «خطرة»، وبعضها لا تمتّ للخطورة بصلة، جرى استدعاؤهم بطريقة مهينة بناءً على طلب النائب العام المالي، وأُجبروا على توقيع تعهدات بدفع كلفة ترحيل هذه المواد وإتلافها، علماً بأن معظمهم غير مسؤول عن بقائها في المرفأ منذ أكثر من خمس سنوات. الدولة المفلسة ترهب مواطنيها وتبتزّهم على طريقة الأفلام البوليسية، قرّر النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم سوق أكثر من 10


ليس التدخل الفرنسي، ولا شروط رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ولا بيانات الرئيس المكلف سعد الحريري، ولا «بروباغندا» حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وبيانات جمعية المصارف المشبوهة، هي التي توقف الاصطدام الكبير. فما هو متوقع أن يعيشه لبنان نتيجة الأزمة الاجتماعية والمالية في قطاع الدواء والمحروقات والمواد الغذائية، وابتكار شتى أنواع الإذلال اليومي، لم يحصل بعد. أحد الأسباب الرئيسية التي تحول دون تحقّق هذا الاصطدام، هو شريحة من الل


تبقى وحدك. لا أحد حدّك. أنت الأقوى. سلاحك دمك. لا تنتظر أحداً. فقدوا الدليل. في كل وادٍ يهيمون. أضاعوا الطريق اليك. وجودهم غير محسوب. يغطون في نسيان عميق. أمة متهالكة. أنظمة ساجدة على جباهها. تستطيب المذلة، وتنشغل بالقمع والنهب والحروب التي تخسرها. لا تنتظر أحداً. أكلوا آلهتهم. من تمر كانت. إعتادوا الخسارة. حوّلوا الخسائر إلى انجازات. حروبهم بكلفة مليارية. النفط سخي وكريم، ويُنفق على أسلحة وعقارات وإعلام. لولاهم، فقدت مصا


على غرار عمل العصابات التي يدعو بعضها بعضاً الى «التهدئة» في حالة وصول ضباط جدد الى مواقع المسؤولية في القوى الأمنية، سارع الفريق الخاص بوليّ العهد السعودي محمد بن سلمان الى استراتيجية «خفض الرأس» بمجرد إقرار الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب بنتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية. تصرّف «الدب الداشر» وفريقه على أن الجميع ملزم بمراقبة خطوات إدارة جو بايدن الجديدة تجاه المنطقة. وكل الكلام الذي سمعوه عن رغبة في تغيير طريقة الت


أُصيب مئات الفلسطينيين إثر اعتداءات قوات العدو الإسرائيليّ، فجر اليوم، عليهم في القدس المحتلّة، ولا سيما في المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة. وفي وقت لاحق، انسحبت شرطة الاحتلال الإسرائيلي بشكل كامل من باحات المسجد الأقصى، إلى خارج بواباته الرئيسية. وبعد انسحابها، اعتدت بشكل وحشي على الفلسطينيين المتواجدين في ساحة باب العَمود. وفي الإطار، أعلن خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عمر الكسواني، انسحاب قوات الاحتلال من جميع الساحات إل


الأرض بأهلها، وأهل فلسطين هم الفلسطينيون. هي من تعطي أهلها الهوية والأسماء الحسنى: القدس، الناصرة، بيت لحم، الخليل، رام الله، الشجرة، حيفا، يافا، عكا، صفد، طبريا، غزة، رفح، خان يونس، اللد، أسدود، إلخ.. .. ولقد احتفل الأهل بأرضهم فكان لهم منها العيد. الأهل في الأرض، الأرض في الأهل، لا هي تنفصل عنهم فتنكرهم، حتى لو زوّروا لها اسمها واستخرجوا لها من بطن الأسطورة اسماً لبعض البعض من قبيلة عبرت فيها ولم تتخذها وطناً لأنها قصرت


سقط الدم على الأرض. التهبت الأرض. فارت براكين الأرض الخامدة والمخمدة قسراً. زلزلت الأرض زلزالها، فإذا سطحها »قاني« اللون متوهج بالغضب. سقط الدم على الوجوه. اشتعلت الوجوه بوجع الجوع إلى الثورة. سقط الدم على الزنود. غادر الشلل الزنود التي كانت قد هجرت السلاح واستكانت إلى أوهام السلام المستحيل. سقط الدم على العيون. انفتحت العيون على الحقائق المطموسة أو المنسية فرأت، كأنما لأول مرة، الأشياء والناس والمواقع. سقط الدم على الذا