أبو أنس الليبي:عبد الحكيم بلحاج متورط في اغتيال بلعيد والبراهمي :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


أبو أنس الليبي:عبد الحكيم بلحاج متورط في اغتيال بلعيد والبراهمي


12-10-2013
أنصار الشريعة» في تونس وليبيا ينسّقون في ما بينهم

نشرت صحيفة «واشنطن بوست» الامريكية في عددها الاخير تسريبات لاعترافات نزيه عبدالحميد الرقيعي المدعو ابو انس الليبي المحجوز حالياً على متن قطعة بحرية بالبحر الابيض المتوسط.
ابو انس الليبي اقر بضلوع جماعة عبد الحكيم بلحاج في اغتيال قيادات تونسية في اشارة الى الفقيدين شكري بلعيد و محمد البراهمي.
واضاف ابوانس الليبي ان جماعة انصار الشريعة هي احدى اذرع تنظيم القاعدة التي يقودها الزهاوي شرق ليبيا وتنظيم قادته من مصر وتونس والجزائر وافغانستان والامير الفعلي هو سفيان بن قمو بدرنه الليبية مشيرا الى وجود علاقة بين انصار الشريعة في تونس وليبيا.
كما جاء في اعترافات الارهابي الليبي ايضاً ان الجماعة السلفية الجهادية الليبية حصل اندماج بينها وبين الجماعة الاسلامية المقاتلة في ليبيا وهي التي تسيطر الان على العاصمة الليبية طرابلس ومدن شرق ليبيا وهي سرت ومصراته ولها تواجد ايضاً بمدن غرب ليبيا كـ«صبراتة» والعجيلات حيث تقوم هاتان الجماعتان بتدريب مجموعات من دول مجاورة لليبيا وهي مصر وتونس وكذلك من سوريا في معسكرات بالمدن المذكورة وان هذه الجماعات تتحصل على الدعم المادي من الحكومة الليبية واكبر دعم تحصلت عليه كان من احد اعضائها عبدالوهاب قائد عندما كلف بمهمة مسؤول تأمين الحدود الليبية وخصصت له مبالغ ضخمه لذلك وكذلك من تجارة السلاح والمخدرات مع جماعات مسلحه بدول مجاورة.
و اكد ايضاً ان عمليات تصفية تتم الان ضد عناصر جيش وامن ليبية وكذلك حقوقيين ليبيين تقوم بها هذه الجماعات وهي التي كانت وراء اغتيالات لرموز تونسية تختلف معها ايديولوجياً حيث تمت عمليات اغتيال في تونس من قبل مجموعة عبدالحكيم بلحاج قام بها المسمى هيثم التاجوري واخرون من تونس وكذلك عملية مجمع الغاز بالجزائر.
و ذكر الارهابي الليبي ان عمليات خطف وسجون سرية تدار من هذه الجماعات وان العديد من المعتلقين من ليبيين لديهم الان يتجاوز عددهم العشرة الاف معتقل بعضهم تم ادماجه في التنظيم بعد ان اعتنق الفكر الجهادي.
و ذكر ابو انس الليبي انه بعد مقتل الجزائري مختار بلمختار سافر بعض اعضاء الجماعة إلى دولة لا يعرفها والتقوا بأيمن الظواهري وتم استعراض مناهج العمل داخل ليبيا في الفترة القادمة وفق رؤية الظواهري وتشمل احداث فوضى على الارض متمثلة في اغتيالات وخطف وتفجيرات تشمل التيار العلماني والاشخاص الموالين للغرب والذين يريدون اقامة امارة اسلامية في ليبيا من الذين سافروا للقاء الظواهري سفيان بن قمو وعبدالحكيم بلحاج ولايعرف الدولة التي تم بها اللقاء، واشار إلى تفجيرات سوف تشهدها العاصمة طرابلس بعدما صدرت تعليمات لعدة خلايا ببدء العمل الجهادي بالعاصمة الليبية طرابلس الغرب تشمل ما وصفه بمصالح غربية وتصفية اعضاء وكالة الامن الداخلي الليبية السابقين والذين اشتركوا في قمع الجماعات الاسلامية ابان حكم القذافي.



New Page 1