هيئة متابعة قضايا البيئة في صيدا تدعوكم للاعتصام أمام مبنى بلدية صيدا :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


هيئة متابعة قضايا البيئة في صيدا تدعوكم للاعتصام أمام مبنى بلدية صيدا

هيئة متابعة قضايا البيئة في صيدا
13-01-2018
دعوة عامة
رفضا للواقع البيئي الكارثي و للنهج اللامسؤول بالتعاطي مع معمل فرز النفايات من قبل البلدية وبقية المسؤولين و دفاعا عن صحتكم و صحة أبنائكم و رفضا لاستيراد النفايات من خارج اتحاد بلديات صيدا الزهراني تدعوكم هيئة متابعة قضايا البيئة للإعتصام و لوضع حد للإهمال المتمادي و رفع الظلم اللاحق بحق ابناء المدينة، وذلك يوم 13 كانون الثاني 2018 أمام قصر صيدا البلدي الساعة السادسة مساء
صيدا واقع أم حلم مبتور؟
عقود مرت و سكان صيدا و الجوار يعانون من الإهمال المتمادي على المستوى البيئي من جراء تكديس النفايات في ما كان يسمى جبل النفايات القديم، حتى ظهر ذلك الساحر و ضرب الجبل بعصاه فأختفى في البحر!!! و ظهرت بالقرب منه حديقة غناء كل شيء فيها متقن، لا يرتادها الناس الا في المناسبات بسبب الروائح الكريهة المنبعثة من المكان و لا يدري أبناء المدينة حتى اليوم لماذا أقيمت هناك؟ وهل هو تطبيق للشعار الفارغ من المضمون: الحلم صار حقيقة و الجبل صار حديقة؟؟؟
مخالفات وتجاوزات بالجملة:
• تكديس العوادم في محيط المعمل.
• إنبعاثات الروائح الكريهة التي تعم ارجاء المدينة.
• عدم التقيد بأصل العقد المبرم الذي نص على معالجة 200 طن يوميا من نفايات صيدا بدون أية كلفة مادية، لأن الأرض التي اقيم عليها المعمل هي ملك عام.
المأساة تتفاقم:
لم تبادر بلدية صيدا بتقويم أداء معمل IBC وتصحيح مسار عمله كونها الجهة المسؤولة عن المراقبة،على العكس أتحفتنا البلدية بتوقيع عقد مع بلدية بيروت تقوم بموجبه باستيراد 250 طن من النفايات من بيروت الى المعمل، حتى أصبحت الكمية التي تدخل اليه فوق ال 500 طن يوميا، هذا ما عدا الكميات التي تأتي من مصادر اخرى لم يعلن عنها. و هو ما يشكل عبئا ثقيلا لا يمكن للمدينة تحمله.
بالإضافة الى التقارير الصادرة عن شركة Veritas المراقبة لعمل المعمل و Passavant الشركة التي يعمل بتقنيتها الفنية أن المعمل لا يستطيع معالجة أكثر من 275 طن من النفايات يوميا و أنه لا يتمتع بالمؤهلات التقنية المطلوبة وهناك مجموعة كبيرة من المخالفات الخطيرة التي تشوب عمل المعمل على أكثر من صعيد و أنه رغم المراجعات الكثيرة حولها لم تتخذ إدارة المعمل او البلدية اية مبادرة جدية لمعالجتها أو إيجاد الحلول لها.
إهمال، هدر و تقصير
نحن اليوم أمام مشكلة العوادم و النفايات التي بدأت تتراكم بسبب عدم قدرة المعمل على معالجتها، فأصبحت جبلا جديدا من النفايات تتكدس في حرم المعمل و ليعود الجبل من جديد حقيقة لا يمكن إخفاؤها، و هو ما يدفع بإدارة المعمل للتخلص من العوادم والنفايات غير المفرزة بطرق غير مشروعة، تارة برميها بالبركة المجاورة للمعمل تحت جنح الليل و تارة أخرى بردمها في مطامر غير مكتملة المواصفات، الأمر الذي يؤدي الى تلويث هواء المدينة و بحرها و مياهها الجوفيةهذا بالإضافة الى أن المعمل يتقاضى 95 $ عن الطن الواحد من النفايات وهو المبلغ الأعلى في هذا المجال، أما النتيجة فهي الواقع الذي نعيشه بدلا من المعالجة السليمة وهكذا تصبح الأموال المدفوعة هدرا للمال العام تزاد على الثمن الذي يدفعه المواطن من صحته و صحة عائلته وتلوث بيئته.

و عليه فإن هيئة متابعة قضايا البيئة نطالب بلدية صيدا ومعنا كل أبناء المدينة:
1- إلغاء الإتفاقية الموقعة مع بلدية بيروت و البلديات الأخرى لاستيراد النفايات المنزلية فورا
2- العودة الى العقد الموقع مع المعمل وتنفيذ بنوده حرفيا و من دون أي تجاوز
3- نقل ملكية الأرض المجاورة للمعمل الى بلدية صيدا ليستفاد منها في مشاريع تفيد أبناء المدينة

يا أبناء صيدا إن من غير المسموح أن يتحكم التاجر الجشع والمسؤول المهمل بسلامة البيئة في مديتنا، فصحتنا وصحة ابنائنا خط أخمر لا يمكن تجاوزه.


New Page 1