القوى السياسية أمام اختبار تحد بنواياها الحقيقية إزاء السلسلة :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


القوى السياسية أمام اختبار تحد بنواياها الحقيقية إزاء السلسلة


17-07-2017
أفادت قناة الـ"NBN" في مقدمة نشرتها المسائية أنه "إذا كان الشعب اللبناني قد نجح وهذا أمر طبيعي في اختبار تحدي الهجمة التحريضية على الجيش، فإن القوى السياسية أمام اختبار تحدٍ في نواياها الحقيقية إزاء سلسلة الرتب والرواتب التي حدد لها رئيس المجلس النيابي نبيه بري موعد ولادتها في جلسة الغد وبعد الغد التشريعية وهي أيضاً أمام تحدٍ في مصداقيتها تجاه جماهيرها وبغالبيتها جماهير عمالية وإن تعددت القطاعات والمرافق".
نقلت قناة الـ"NBN" عن مصادر من داخل الاجتماع الذي عقد في السرايا الحكومي لممثلي الكتل برئاسة رئيس الحكومةسعد الحريريأن "النقاش يتنازعه موقفان أول يتمثل في موقف حركة "أمل" و"حزب الله" المتمسك بإقرار السلسلة في جلسة الغد مع تضمينها حقوق المتقاعدين التي ستجزأ على دفعات ثلاث وثانٍ يتمثل بتيار "المستقبل" والحزب "التقدمي الاشتراكي" و"التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" يحاول الدفع باتجاه خطوات يُشتم منها رسم مسارات تعيد النقاش إلى مَن يسبق إقرار الموازنة أم إقرار السلسلة على طريقة أيهما يسبق العربة أم الحصان".
كما لفتت مصادر معنية لقناة الـ"NBN" إلى أنه "إذا كان هدف أصحاب الموقف الثاني ينطلق من وجوب خلق توازن مالي وتضمين الموازنة السلسلة بعد رفع سقفها عن 1200 مليار بالشكل الأقرب إلى الواقعية نكون أمام انفراج قريب، اما إذا كان موقف هؤلاء ينطلق من الحرص على مصالح قطاعات معينة أبرزها المصارف فهذا يعني أننا دخلنا في دوامة قد تطيح بالسلسلة تحت أكثر من عنوان لن يعدم المطيحون بها أي وسيلة للتحريض عليها بأكثر من وسيلة".
ولفتت القناة إلى انه "أياً يكن الاتجاه الساعات القليلة المقبلة ستشكل المحك للجميع"، مشيرة إلى أنه "في موازاة الانهماك في سلسلة الرتب والرواتب، استهداف الإرهابيين عند السلسلة الشرقية متواصل وسط تحضيرات للمعركة ميدانياً مع انكماش محاولات زرع الفتن بين النازحين السوريين واللبنانيين التي امتلأت بها صفحات التواصل الاجتماعي على مدى الساعات الأخيرة وإذا كان التمييز بين الإرهاب ومخيمات النازحين التي التجأ إليها ضروري فإن لرئيس القوات سمير جعجع كما في كل عرس قرص وقصة وآخرها دخوله إلى عمق تفسير الاسلام وإشارته إلى خلو إحدى الضيع من حلاق لبناني لأن الحلاقين السوريين أخذوا مكانهم ويعملون بأجور أدنى".


New Page 1