أسامة سعد في ذكرى انتصار تموز: لاستكمال الانتصار على العدو الخارجي بالتغيير الداخلي :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


أسامة سعد في ذكرى انتصار تموز: لاستكمال الانتصار على العدو الخارجي بالتغيير الداخلي

صيدا تي في
17-07-2017


في الذكرى الحادية عشرة لانتصار المقاومة على الحرب العدوانية التي شنتها اسرائيل على لبنان في شهر تموز سنة 2006 وجه الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد تحية الإجلال والإكبار لأبطال المقاومة وشهدائها الميامين، كما وجه التحية للجيش اللبناني الباسل والشعب اللبناني الأبي الصامد.
وأكد سعد أن انتصار المقاومة قد مثل تحولاً استراتيجياً في الصراع مع العدو الصهيوني، وجعل هذا العدو يحسب ألف حساب قبل الإقدام على عدوان جديد. كما أن انتصار المقاومة قد أثبت مرة أخرى أن خيار المقاومة هو الخيار الوحيد المجدي في مواجهة العدوانية الصهيونية.
وشدد سعد على أهمية تحصين الساحة الداخلية وتعزيز التعاون والتكامل بين الشعب والجيش والمقاومة للتصدي لاحتمال عدوان اسرائيلي جديد، واعتبر أن لبنان هو بأمس الحاجة لتحصين ساحته الداخلية أيضاً لمواجهة خطر الإرهاب والتصدي للمشاريع التقسيمية والتفتيتية التي تعصف بالمنطقة برعاية الولايات المتحدة وأتباعها من القوى الاستعمارية والإقليمية.
وقد أدان سعد الطروحات والممارسات الطائفية للقوى السلطوية في لبنان، وهي الطروحات والممارسات التي تلحق الأذى بالوحدة الوطنية، وتخدم مشاريع القوى الاستعمارية ومخططات العدو الصهيوني. كما أدان نظام المحاصصة الطائفية وفساده وعجزه وفشله، معتبراً أن الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي ينتجها هذا النظام تسبب أشد المعاناة للشعب اللبناني وأفدح الأضرار للحصانة الوطنية.
من جهة ثانية، وجه سعد التحية لشهداء عملية الأقصى البطولية، وأشاد بالاحتضان الشعبي لهذا العمل المقاوم في كل مناطق فلسطين، مؤكداً أن أسلوب المقاومة والانتفاضة هو الأسلوب الوحيد المجدي للدفاع عن الأقصى وسائر المقدسات، ولمجابهة الهجمة الصهيونية الهادفة لتهويد القدس والضفة الغربية، ولضرب حق العودة وتصفية القضية الفلسطينية.
ودعا سعد الفصائل الفلسطينية للوحدة على أساس برنامج للتحرر الوطني يتبنى خيار المقاومة بمختلف أشكالها، بعيداً عن المراهنات الخاسرة على مفاوضات عقيمة واتفاقيات فاشلة.
وختم سعد بالتشديد على التكامل بين مقاومة العدو الخارجي الذي يهدد مصير الشعب وحرية الوطن، والنضال ضد الطبقة السياسية الفاسدة التي تمارس أبشع ممارسات النهب والاستغلال بحق الشعب وتقامر بمستقبل الوطن، داعياً لاستكمال معركة التحرير بالنضال من أجل التغيير.

المكتب الإعلامي لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد
صيدا في 17-7-2017


New Page 1