هكذا يفكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


هكذا يفكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

الجديد
13-06-2017
أعد المخرج الأميركي أوليفر ستون فيلماً حاور فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أربع حلقات، بثّت الحلقة الأولى منه يوم أمس في الولايات المتحدة. ولخّص موقع "روسيا اليوم" أهم ما قاله بوتين في النقاط التالية:

واشنطن تخطط لضرب الاقتصاد الروسي:

لا أستبعد احتمال تخطيط واشنطن لضرب الاقتصاد الروسي وانتهاج سياسة موجهة لتغيير السلطة في روسيا وجعلها حليفا لواشنطن. هذه سياسة خاطئة لأن من يفكرون بهذه الطريقة هناك، لا ينظرون إلى المستقبل بعد 25 أو 50 عاماً.


الشعب الروسي سيد نفسه وبلاده:

على شركائنا الغربيين ألا يخشوا ردنا النووي، بل ينبغي عليهم بناء علاقاتهم مع موسكو استنادا إلى أن أهم ما تملكه روسيا هو شعبها الذي لا يمكن له أن يحيا في بلد مسلوب السيادة والاستقلال.


واشنطن تسخر الإرهابيين ضدنا:

توصلنا إلى حقيقة أن الأميركيين يؤكدون لنا على دعمهم لروسيا في مكافحة الإرهاب واستعدادهم على التعاون معنا، فيما هم في الواقع يستغلون الإرهابيين في محاولة لزعزعة الوضع الداخلي في روسيا.


واشنطن دعمت الإرهابيين في الشيشان:

الأميركان دعموا الإرهابيين في الشيشان سياسيا وماليا، ولم تخف واشنطن دعمها السياسي لهم. أبرزنا لهم أدلة دامغة وملموسة على دعمهم للإرهابيين خلال عملية القوات الفدرالية في الشيشان.


عضوية روسيا في الناتو ستعطل قراراته:

عندما دار الحديث بعد تفكك الاتحاد السوفيتي عن احتمال انضمام روسيا إلى الناتو أثار هذا الأمر أعصاب واشنطن وأربكها لأن قرار بلادنا سيادي وعضويتها في الناتو كان لها أن تعطل قراراته.


غورباتشوف كان على خطأ:

رئيس الاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشوف أخطأ في تقدير طبيعة التغيير المطلوب في البلاد، وكيفية إحداثه رغم إدراكه ضرورة التغيير. المنظومة السوفيتية بطبيعتها كانت تالفة آنذاك وقادة البلاد هم من أوصلوا الاتحاد إلى التفكك.


تفكك الاتحاد السوفيتي كارثة:

تفكك الاتحاد السوفيتي كان كارثة القرن العشرين لأن 25 مليون روسي وجدوا أنفسهم بين ليلة وضحاها أجانب في دول وليدة، وأخذت تلوح في أفق روسيا ملامح حرب أهلية.


واشنطن تمارس النفاق الانتخابي:

عندما نسأل الأميركيين عن السبب من وراء التضحية بالعلاقات مع روسيا خلال حملاتهم الانتخابية، يطالبوننا بألا نكترث لما يحدث، ويؤكدون لنا أن كل شيء سوف يكون على ما يرام بعد الانتخابات.


سنودن ليس خائنا:

لا أعتبر المخابراتي الأميركي السابق اللاجئ إلى روسيا خائنا لبلاده، لأن ممارساته لم تلحق الضرر بالشعب الأميركي، لكنني لا أؤيده رغم ذلك على تصرفاته.


لم أكن واثقا من قدرتي على قيادة روسيا:

لم أعلم السبب الذي حمل الرئيس بوريس يلتسين على اختياري، ولم أكن واثقا من قدرتي على حمل هذه المسؤولية ومن أنني سأصبح رئيسا لروسيا لكنني تركت أمري للقدر والسير حتى النهاية.


عندما تسلمت السلطة كنت قلقا على ابنتي الاثنتين:

لم أكن أعلم ما خططه لي يلتسين بعد اقتراحه علي تشكيل الحكومة ولم أكن أعلم إلى متى سأتمكن من البقاء في منصبي. كنت أتوقع أن يطلبوا مني ترك موقعي في أي لحظة، ولم أقلق إلا على مصير ابنتي.


الحرب قتلت شقيقي:

كنت الابن الوحيد لأبوي وولدت بعد سبع سنوات من عودة والدي من الحرب الوطنية العظمى حيث قاتل في إحدى أسخن الجبهات ومات لأبوي ابنان أحدهما جوعا في حصار لينينغراد.


New Page 1