New Page 1

نبه تجمع الهيئات الممثلة لقطاع الزيتون في ​لبنان​ ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​، وأي حكومة قد تعين، الى أن "​سياسة​ التآمر على ​الزراعة​ اللبنانية وتدميرها خدمة للتجار والمستوردين هي سياسة تآمرية خيانية، ترتكب بحق ​الشعب اللبناني​ وأمنه الغذائي والصحي وبحق ​الاقتصاد اللبناني​ القائم أساسا على الزراعة، التي تعمل فيها وتسكن في أحزمتها الشريحة الاكبر


كان يُفترض بالضمان الاجتماعي أن يُنشئ مديرية للمعلوماتية يتسلمها بنفسه، بعد تكليف شركة لإعدادها وتدريب العمال فيها منذ عام 2007، وفي مهلة عامين. لكن، على الطريقة اللبنانية، مُددت المهلة 10 سنوات إضافية وبهدر يناهز العشرة مليارات ليرة لبنانية. امتنع مجلس إدارة الضمان أخيراً عن دفع مستحقات الشركة الممدّد لها، فوقع الخلاف بينه وبين المدير العام الذي قرر إنجاز مناقصة منفرداً كُتب دفتر شروطها «على قياس الشركة القديمة» أقفل مرك


لم يشأ الوزير محمد شقير إلا أن يودّع الوزارة بتهريبة جديدة. عقد مؤتمراً صحافياً عنوانه «دحض» الافتراءات التي طالته، لكنه خصصه لتقديم الأسباب الموجبة لمخالفته. وبدلاً من استرجاع القطاع فوراً، بحسب المادة 31 منه، ابتدع حجّة غير قانونية لتكريس التمديد، قبل أن يقرر تجديد العقدين لثلاثة أشهر لم يشأ محمد شقير أن يودّع وزارة الاتصالات إلا بفضيحة جديدة. عندما أيقن أن أياماً قليلة تفصله عن لقب وزير سابق، ضرب ضربته، مهرّباً قرار ال


نفذ عدد من الصحافيين والمصورين وقفة احتجاجية أمام ​وزارة الداخلية​ في ​الحمرا​ بعد تعرض اعلاميين ومصورين للضرب وتكسير معداتهم بالإضافة لمنع من التصوير من قبل الأجهزة الامنية أمام ​ثكنة الحلو​. وامام ​الجامعة الاميركية​ في ​بيروت​ في شارع بلس، نظم اساتذة الجامعة وقفة احتجاجية ضد ​العنف​ الذي تم ممارسته من قبل ​القوى الامنية​ بالامس.


صدر عن نقابة محرري الصحافة اللبنانية البيان الاتي: أن نقابة محرري الصحافة اللبنانية تستنكر بشدة الاعتداء الذي تعرض له الصحافيون والاعلاميون والمصورون ليل أمس وهم يتولون تغطية الأحداث.وهو يندرج في سلسلة الانتهاكات الصارخة التي تطاولهم منذ السابع عشر من تشرين الأول المنصرم. إن ما أقدمت عليه القوى الأمنية مدان ومرفوض، ولن نسكت عنه. ويتعين على وزيرة الداخلية أن تفتح تحقيقا في الاعتداء واتخاذ التدابير العقابية والمسلكية في حق م


صعد المحتجون في مختلف المناطق العكارية من حلبا الى ​العبدة​ و​المحمرة​ والبحصة، حركتهم الاحتجاجية، وقطعوا العديد من الطرق الرئيسية بالأتربة. يشار إلى أن نقص مادتي ​المازوت​ و​الغاز​ ازداد في ​القضاء​، ما دفع بأصحاب الفانات من مختلف المناطق، إلى ​قطع طريق​ عام دير دلوم - العبدة.


علمت «الأخبار» أن اجتماعات إدارية تجرى في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت للبحث في إمكان صرف عدد من العاملين فيه بسبب تفاقم الأزمة الاقتصادية وعدم تقاضي المستشفيات مستحقاتها لدى الدولة اللبنانية. وفي المعلومات أن العدد الذي يجري البحث فيه يناهز الـ 100، فيما أشارت المصادر الى أن شركة «فامكو» الخاصة التي تتولى أعمال الصيانة في الجامعة خفّضت عدد عمّالها أيضاً بحجة وجود فائض. رئيس نقابة عمال ومستخدمي الجامعة الأميركية في بير


«كل المُستشفيات، من دون استثناء، تستخدم حالياً آخر ما في مخازنها من أجهزة ومستلزمات طبية. وأي جهاز أو أداة تُستخدم اليوم لا ضمانات بتأمين بديل عنها». هذا ما أكّده لـ«الأخبار» صاحب إحدى الشركات العاملة في هذا المجال، خلافاً لكل محاولات «التطمين» و«امتصاص» الهلع التي تنتهجها بعض الجهات الرسمية المعنيّة بالقطاع الصحي في لبنان. «تهويل» يمارسه أصحاب الشركات المستوردة التي أعلنت سابقاً أنها استوردت خلال شهر ونصف شهر نحو 5% فقط من


أعلن نقيب اصحاب ​المستشفيات الخاصة​ ​سليمان هارون​ بعد لقائه وزير الصحة في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​جميل جبق​ ان "المستشفيات غير قادرة على الاستحصال على ​المستلزمات الطبية​ بالسعر الرسمي وقد وصلنا إلى صلب ​الأزمة​ قبل الموعد المتوقع".


بهدوء، ومن دون أي حملة اتلاف لحقول «النبتة المبروكة» ولا عمليات دهم لأماكن تخزينها، أينعت الحقول المزروعة بالقنب الهندي في مناطق بعلبك - الهرمل الموسم الماضي، وقُطفت وأُنهيت عمليات تجفيفها وتصنيعها، وكان موسم «النخب الأول» وفيراً. رغم ذلك، لم تطابق حسابات المزارعين والمصنعين والتجار حسابات الحقول، وهي لم تأخذ في الحسبان الازمة الاقتصادية والمالية التي تعصف بالبلد منذ اكثر من شهرين. الأزمة التي أدّت الى تدني سعر «هقّة» الحشيش


كشفت ممثلة تجمع مستوردي المستلزمات الطبية سلمى عاصي أنه لم يعد لدى المستوردين ما يكفي من المعدّات والتجهيزات الطبية لتزويد المستشفيات، وأشارت إلى أن المشكلة في هذا الملف تكمن مع البنوك و​مصرف لبنان​. وأكدت عاصي أن 80 % من المرضى الذين يدخلون المستشفى، لا يجدون المستلزمات اللازمة للعلاج، وقالت: "لا أعرف إذا كان المسؤولين يعرفون خطورة الوضع". وأضافت عاصي في حديث تلفزيوني، إلى أن الوضع لم يعد يحتمل، وقالت إن غ


مشروع تطوير الكورنيش البحري لمدينة بيروت، الذي أعدّه مجلس بلديتها، أثار غضب البيارتة والمجموعات البيئية عند طرحه من منطلق قضائه على الصخور البحرية وهدره الأموال العامة. افترض الجميع يومها أن المشروع قد علّق، قبل أن يتبيّن أن الاستشاري المكلّف إعداد الدراسة لا يزال يعمل، وقد أجرى تعديلات على المسودة الأولى رفعت كلفة البلاط من تسعة مليارات ليرة الى أكثر من 21 ملياراً قبل نحو شهر ونصف شهر، عقد مجلس بلدية بيروت جلسة من دون جد


تم ابلاغ ما اليد عاملة فنية داعمة" في معملي ​الذوق​ و​الجية​ انهم من صباح الاثنين سيصبحون من دون عمل والذي يبلغ عددهم حوالي ١٧٥ فني يعملون لصالح احدى الشركات المشغلة.


بالتزامن مع جلسة التحقيق الأولى في دعوى الاختلاس في نقابة اتحاد القصّابين وتجار المواشي، نفّذ أمس، عدد من المدّعين المعترضين تجمّعاً أمام قصر العدل في بيروت، جدّدوا فيه مطالبهم بفصل نقابتهم كعمّال قصّابين (لحّامين) عن تجار المواشي وسائقي الشاحنات، ودعوا وزارة العمل إلى التحرّك والمعنيّين إلى إعادة فتح مسلخ بيروت. الجلسة المنعقدة أمس، لم يحضرها المدّعى عليه النقيب معروف بكداش، بل حضرها وكيله المحامي فادي أبو مراد الذي اعتذر


إن كان تأليف الحكومة لا يزال ممكناً، فإن حكومة الاختصاصيين لم تعد ممكنة، بعدما كادت تبصر النور لولا صراع الحصص والنفوذ. الرئيس نبيه بري أعاد تعويم الرئيس سعد الحريري، ويفترض بالأيام المقبلة أن توضح حجم هذا التعويم وغايته. لكن على المقلب المالي، أطل رياض سلامة ليكرس بلطجة المصارف وسرقتها لأموال المودعين عبر اعتباره أنها غير مجبرة على إعطاء الدولارات للمودعين تأليف الحكومة دخل في الكوما. كل التفاؤل انقلب إلى تشاؤم. حتى استق