New Page 1

تحطمت ​طائرة​ النقل العسكرية التشيلية في طريقها إلى القارة القطبية الجنوبية وعلى متنها 38 شخصا وذلك بعد اختفائها عن الرادار. وكانت ​القوات​ الجوية التشيلية، اعلنت اختفاء طائرة شحن تابعة لها كانت متوجهة إلى قاعدة في القارة القطبية الجنوبية أنتاركتيكا. وأفادت القوات الجوية في بيان لها، بأن الطائرة كان على منتها 38 شخصا، منهم 17 من أفراد الطاقم و21 راكبا، وفقد الاتصال بها بعد حوالي ساعة من التحليق.


عبرت سلطات نيوزيلندا عن خشيتها من أن تتجاوز حصيلة ضحايا ثوران بركان جزيرة "وايت آيلند" 13 قتيلا، بعد فقدان الأمل في العثور على المفقودين أحياء، ونظرا لخطورة حالة بعض المصابين. وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن، اليوم الثلاثاء إن 34 مصابا و5 جثث تم إجلاؤهم من الجزيرة المنكوبة، مضيفة أن من بين الضحايا سياحا من أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وماليزيا، إضافة إلى مرشدين سياحيين نيوزيلنديين. وقال نائب مفوض الشر


أعلنت الشرطة النيوزيلندية "مقتل خمسة أشخاص على الأقل نتيجة ثوران مفاجئ ل​بركان​ جزيرة "وايت آيلاند"، الّتي يقصدها السياح في شمال ​نيوزيلندا​، فيما لا يزال 20 آخرين على الأقل عالقين"، مرجّحةً "ارتفاع عدد الضحايا وسط صعوبة في عمليّات الإغاثة". ويُعتقد أنّ نحو 50 شخصًا، من بينهم ركاب رحلة بحريّة وأجانب، كانوا في الجزيرة أو حولها وقت ثوران البركان. ويُعدّ بركان جزيرة وايت آيلاند (الجزيرة البيضاء) أك


قتل مسلحون أمس السبت، شخصين من السكان الأصلانيين في الجزء البرازيلي من غابات الأمازون، في استهداف مباشر لأفراد قبيلة غواجاخارا، المعروفة بحاميتها للغابات من التنقيب غير القانوني، وقطع وإزالة الغابات. وقالت السلطات البرازيلية، إن المسلحين أطلقوا نيرانهم على مجموعة من أفراد قبيلة غواجاخارا الأصلانية في ولاية مارانهاو، ما أسفر عن مقتل زعيمين في القبيلة، وإصابة اثنين آخرين، على هامش طريقة سريع بالقرب من قرية إل بتيل شمال شرقي


افادت صحيفة "نيويورك تايمز" بأن "التحقيق بحادث إطلاق النار بقاعدة جوية بفلوريدا يشمل 6 سعوديين شوهد 3 منهم يصورون الواقعة"، مشيرة الى ان "السلطات الأميركية، بقيادة مكتب التحقيقات الفيدرالي، تحقق في الحادث لمعرفة الدافع وراء قيام المسلح بإطلاق النار وما إذا كان الحادث عملاً إرهابيا". وأسفر الحادث عن مقتل 4 أشخاص بينهم المنفذ الذي تم الكشف عن هويته على أنه السعودي


قتل 13 شخصا على الأقل هذا الأسبوع في الفيليبين جراء مرور الإعصار كاموري، وذلك بحسب حصيلة جديدة أعلنت عنها سلطات الأرخبيل اليوم. وتسبب الإعصار الاستوائي الذي ضرب شمال البلاد بين الاثنين ومساء الأربعاء، بدمار العديد من المنازل وسقوط الكثير من الأشجار. كما أدى الإعصار أيضا إلى إغلاق غير مألوف لمطار العاصمة لمدة 12 ساعة. وبلغ عدد القتلى الأربعاء 4 أشخاص، غرق أحدهم فيما أصيب الثلاثة الآخرون بشظايا الركام المتطايرة. ولم ت


كما هو متوقّع، شلّ الإضراب المفتوح فرنسا، أمس. وتوقّفت الحركة بشكل شبه تام في مختلف المدن، مع خروج تظاهرات واحتجاجات لم تخلُ من استخدام الغاز المسيّل للدموع من قبل الشرطة لوقف أعمال التخريب في بعض المناطق أدّى إضراب على مستوى البلاد إلى شلّ الحركة في معظم أنحاء فرنسا، فيما نزل عشرات آلاف الأشخاص إلى الشوارع للاحتجاج على إصلاحات في أنظمة التقاعد تعهّد بها الرئيس إيمانويل ماكرون، وتقول النقابات إنها ستجبر الملايين على العمل


تظاهر حوالي 40 ألف شخص بهدوء في جميع أنحاء ​كولومبيا​، في اليوم الرابع عشر من ​الاحتجاجات​ على سياسة الرئيس اليميني إيفان دوكي. ويهدف قادة الاحتجاج إلى الإبقاء على الضغط على حكومة دوكي الّتي تولّت مهامها قبل 16 شهرًا، من خلال تعبئة هي الثالثة في أسبوعين. وكانت البلاد قد شهدت في 21 تشرين الثاني الماضي، مع أوّل الاحتجاجات، تعبئةً وطنيّة واسعة شلّت الحركة. وتُطالب حركة الاحتجاج غير المعتادة في البل


طغت أجواء الانقسام والتوتّر التي تسود بين أعضاء «حلف شمالي الأطلسي» على القمة التي تُعقد في لندن، لمناسبة الذكرى السبعين لتأسيسه. وبينما كان دونالد ترامب نجم العام الماضي، برز إيمانويل ماكرون نجم القمة الحالية، بسبب تصريحه الذي أدلى به، أخيراً، عن أن «الحلف» يعاني «موتاً دماغيّاً» اجتمع قادة «حلف شمالي الأطلسي»، أمس، في لندن، لعقد قمة تستمر يومين لمناسبة الذكرى السبعين لتأسيسه، في الوقت الذي تواجه فيه المنظمة العدو الأكثر


لم تنتظر الصين طويلاً للردّ على الخطوة الأميركية القاضية بتفعيل قانونين يستهدفان دعم المعسكر المناهض لبكين في هونغ كونغ. وعلى الرغم من أن الإجراء الصيني بدا «رمزياً»، إلا أن تبعات تصعيد المواجهة الصينية - الأميركية قد ترخي بثقلها على أيّ اتفاق تجاري مُحتمل بين البلدين عادت الاحتجاجات إلى شوارع هونغ كونغ بعد هدوء نسبي شهدته المدينة الصينية خلال فترة تنظيم انتخابات محلية في الرابع والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر، انتهت إلى


أعلن حرس السواحل ب​إيطاليا​ "العثور على جثث خمسة مهاجرين قتلوا إثر انقلاب قارب يقلّهم في طقس عاصف قبالة ساحل جنوبي لامبيدوزا الإيطالية في 23 تشرين الثاني الماضي، ممّا يرفع عدد قتلى الحادث إلى 18 شخصًا". وذكر الناجون من الحادث أنّ القارب أبحر من ​ليبيا​ مستغلًّا تحسُّن الطقس السيء، ومن المُعتقد أنّه كان يقلّ 170 شخصًا. وتمكن أفراد حرس السواحل في لامبيدوزا من نقل 147 مهاجرًا إلى الشاطئ بأمان بعد الحا


كشف متحدّث باسم الشرطة ​التشاد​ية لوكالة "فرانس برس"، أنّ "السلطات التشادية أوقفت وزير الدولة كالزوبي باهيمي دوبيه، الّذي شغل سابقًا منصب رئيس الوزراء بين عامي 2013 و2016، على خلفيّة شكوى من المفتشية العامة للدولة تتّهمه بالاحتيال". ويشغل باهيمي دوبيه منصب أمين عام الرئاسة وتتضّمن مهامه تنسيق عمل الحكومة. يُذكر أنّ العام الماضي، تعهّد الرئيس التشادي ​إدريس ديبي​ إتنو، الّذي يحكم منذ العام 1990 ا


نظم مئات ​المحتجين​ في هونغ كونغ مسيرة ضد استخدام ​الشرطة​ ​الغاز​ المسيل للدموع، وكان من بينهم أسر معها أطفالها، وذلك في الوقت الذي يستعد فيه ذلك المركز المالي الآسيوي لمزيد من المظاهرات المناهضة للحكومة بعد هدوء استمر أسبوعا. وتدفق المحتجون عبر المنطقة التجارية بوسط المدينة صوب مقر ​الحكومة​ في جزيرة هونغ كونغ الرئيسية حاملين بالونات صفراء وملوحين بلافتات كتب عليها "لا للغ


أعلن الرئيس الفنزويلي ​نيكولاس مادورو​، "أنّه أصدر أمرًا بتعبئة وحدات الجيش الفنزويلي، على خلفيّة حصوله على معلومات تشير إلى أنّ ​كولومبيا​ والقيادة الجنوبية للجيش الأميركي تعدّان لأعمال استفزازيّة على الحدود بين ​فنزويلا​ وكولومبيا". وركّز خلال اجتماع مع عمال النقل، على أنّه "ينبغي على أفراد القوات المسلّحة البوليفارية كافّة أن تكون على أهبّة الاستعداد القتالي"، لافتًا إلى أنّ "الهدف م


استمر حريق كبير في مصنع للبتروكيميائيات بولاية ​تكساس​ الأميركية لليوم الثاني على التوالي بينما لا يزال نحو 60 ألف شخص اضطروا لإخلاء منازلهم غير قادرين على العودة إليها. وأدى الانفجار الذي وقع داخل عمود التقطير بمنشأة تابعة لمجموعة (تي.بي.سي) لإنتاج الكيميائياتت في بورت نيتشيس بولاية تكساس إلى إصابة ثلاثة عمال وتشكل عمود من أدخنة المواد الكيميائية السامة لمسافة كيلومترات، بحسب "​رويترز​".