New Page 1

لغايات مجهولة، استخدم مواطن لبناني برامج تابعة لوكالة الأمن القومي الأميركي، بهدف قرصنة معظم المواقع الإلكترونية التابعة لمؤسسات الدولة. بمعاونة قرصانين على الأقل، اخترق الأجهزة الأمنية والتفتيش المركزي وهيئة أوجيرو وشركات الإنترنت واستولى على كلمات المرور الخاصة ببطاقات الائتمان المصرفية، وجمع هذه الداتا على أقراص صلبة ودفع مالاً لمنفّذي العمليات لمصلحته، ثم قال للمحققين إنّه هاوي جمع معلومات. في تلك الأثناء، توسّطت مراجع


مجدداً، يظهر أن الدولة اللبنانية لا تجيد فرض الأمن في المخيمات الفلسطينية، سوى بإذلال سكانها. المطلوبون يتحركون بين لبنان والخارج، والفصائل تنقل مسلحيها من مخيم إلى آخر، برعاية رسمية أحياناً كثيرة، وتوقيف المطلوبين يتم بعمليات أمنية خاطفة. فلماذا اللجوء إلى إذلال السكان بذريعة حمايتهم؟ لم يكن المشهد منسجماً صباح أمس بين عين الحلوة ومداخلها. في شوارع المخيم، كان أهله من اللاجئين الفلسطينيين يحتفلون بوقف العدوان الإسرائيلي


- طارت * مين ؟ - إلى أجلٍ غير مسمى * مين ؟ - يللي بعلمك فيا * مين هيي ؟ - يللي كل واحد عم يشد فيا من مذهبيتو * من مذهبيتو ؟ ولَو ؟! معقوول ؟! شو هاي ؟ - هاي الحقيقة المرّة يا صديقي * بس مفروض في حدا حاميها - إيه مفروض ، بس هوي الحامي الله * الحامي الله ، مش مختلفين ، بس ... - خلص بشرفك ، طارت ، طارت بهالفترة * لإيمتى يعني ؟ - مهضوم أنت بسؤالاتك * آه والله ؟! - إيه والله ... ********************


جاءَ ردّ رئيس الحكومة المُكلف سعد الحريري على الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله «أقل من المتوقع». يريد تسوية، لكنه يرفضها كتضحية ذات طابع شخصي. لن يتنازل لكنه لم يوصد الأبواب أمام الحل تمخّضت القسوة عندَ رئيس الحكومة سعد الحريري فأنجبَت كلاماً «بيحنّن». لم يأتِ ردّ وادي أبو جميل على الموقف الذي أطلقه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله «مُتناسباً». أو الأصح ليسَ على قياس التسربيات المُستقبلية التي سبَقت المؤتم


وجّهت صحيفة «النهار»، في عددها الصادر أمس، اتهاماً مباشراً للأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصرالله، «باستجلاب» العقوبات على لبنان. واعتبرت رئيسة تحريرها نايلة تويني أن هذا الخيار، أي استجلاب العقوبات عن سابق وعي، يندرج ضمن استراتيجية طويلة الأمد استبدلت مشروع إقامة جمهورية إسلامية «على جزء من أرضه» بمحاولة «تغيير هويته، وإضعافه، للسيطرة عليه». التشكيك بنوايا حزب الله «الطويلة الأمد» حيال شركائه في النظام اللبناني العتيد، ت


لم تحتج الجلسة التشريعية ليومين كانا مقررين لها. رفض الرئيس نبيه بري الخروج من القاعة قبل الانتهاء من كل جدول الأعمال. ساعده الرئيس سعد الحريري في مهمته، عبر مطالبته بتأجيل أو سحب 24 بنداً من أصل 39، كان بند إخضاع المناقصات العمومية لإدارة المناقصات من بينها، وكذلك اقتراح قانون النفط في البر. لكن، في المقابل، فإن الكل كان رابحاً. بري أوصل الجلسة إلى برّ الأمان بالرغم من كل التشنج السياسي المرتبط بتعثّر تشكيل الحكومة. والحرير


لم يعُد أمام سعد الحريري مجال للمناورة. إما القبول بمطلب توزير سنّة 8 آذار أو المواجهة أو... الاعتذار. بعد كلام الأمين العام لحزب الله تبدّل المشهد كله. وفي انتظار ما سيعلنه رئيس الحكومة المكلف غداً، تتجه الأنظار الى الجلسة التشريعية التي كان تيار المستقبل يدرس مقاطعتها رداً على كلام السيد حسن نصرالله لم يخرج كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عن المتوقّع. أكد دعم مطلب الحلفاء السنّة التمثّل في الحكومة، «ونقطة


يتمسّك الأميركيون بمنع حزب الله من الحصول على مكسب سياسي في الحكومة المقبلة يعكس نجاحه وحلفاءه في الانتخابات النيابية. حملة التهويل الأميركية على سعد الحريري وغيره تعطّل تأليف الحكومة اللبنانية لا تزال نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة تقلق الإدارة الأميركية، ولا سيّما مع محاولاتها الدائمة نزع الشرعية الشعبية والرسميّة عن حزب الله وحصاره اقتصادياً وتأليب اللبنانيين ضده. وعليه، فإن انعكاس نتائج هذه الانتخابات ــــ التي حقّ


مرة جديدة يوشك نواب الأمة على مخالفة أهم المبادئ التي تحكم الأعمال التشريعية في أكثر القضايا حساسية... ويأخذونها على عجل! مشاريع تعديل قوانين جوهرية تتعلق بمادة حيوية واستراتيجية كالمياه، ستُبحث بصيغة العجلة في الجلسة التشريعية الاثنين المقبل، بحجة أن القانون الذي أُقرّ في نيسان الماضي كان على عجل! سبق أن تناولنا هذا الموضوع أخيراً تحت عنوان «قانون المياه لمن؟» («الأخبار»، يوم 23/3/2018)، ودُعينا إلى عدم العجلة من أجل مؤتمر


صعّد المحامون في وجه القضاء. دعوا إلى «أكبر اعتصام» نهار الاثنين في دار نقابة المحامين في بيروت استنكاراً للتجاوزات الحاصلة مع المحامين في قصور العدل. هبّةُ المحامين للدفاع عن «كرامة المحامي» جاءت بعد قرار قاضٍ بتوقيف محامٍ، وطلب قاضية إلزام محام آخر بدفع تعويض مالي بعد إهانته لها، على أن يُجيَّر التعويض إلى جمعية الرفق بالحيوان لم تهدأ الحرب المستعرة بين المحامين والقضاة. خلافان خلال أسبوع كانا كفيلين بالتصعيد بين جناحي


أعلن المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود أمس أن «قسم المباحث الجنائية المركزية استمع أمس إلى 19 شخصاً من أصحاب المولدات، وتعهدوا في المحاضر بعدم قطع التيار الكهربائي عن المواطنين وبالالتزام بتركيب العدادات، وفقاً لقرار وزير الاقتصاد خلال مهلة 15 يوماً». وقرر المدعي العام التمييزي تركهم رهن التحقيق وإبقاء المحضر مفتوحاً للتحقق من حسن التنفيذ خلال المهلة المذكورة، لقاء إبراز إفادة من وزارة الاقتصاد تفيد بتنفيذ مضمون القرار.


نسأله: حضرتك مِن أبناء المنطقة؟ لن يُجيب. بالنسبة إليه، هذا سؤال «فخّ» على الطريقة اللبنانيّة. لا يُريد أن يُقدّم إشارة، ولو تلميحاً، تُصرَف كخلفيّة طائفيّة لما قام به. «أنا عربي»... هكذا فقط. يَملك كامل رضا دُكّاناً صغيراً، في بيروت، في منطقة الظريف تحديداً، حوّله قبل أيّام إلى واجهة ضدّ التطبيع مع إسرائيل. رسم علم العدو على الأرض، أمام دكّانه، ليكون مداساً لزبائنه وسائر العابرين. خنقه الحزن، أخيراً، عندما شاهد رئيس وزراء ا


بعد غدٍ السبت، يدعو «منتدى العروبة للدراسات الاشتراكية» إلى حضور ندوة في مقرّه في القرعون، حول كتاب «الثوري التائه في عالم متحوّل» (دار الفارابي) للأكاديمي والباحث اللبناني جورج حجّار. إلى جانب صاحب الإصدار، يشارك في اللقاء: حسن حمادة، فرح فرزلي وميخائيل عوض، ويتولّى محمد نجم الدين مهمّة إدارة الندوة. يوجّه المؤلّف نداءً إلى «رفاق دربه»، داعياً إلى التحوّل الذاتي والانعتاق من الاستشراق. ويضيف: «نحن هنا بالسلاح لإسقاط الجبروت


ليس على خطى أحمد الأسير، إنما بتنسيق مع الدولة، خرج جمال سليمان آمناً من المية ومية، فاتحاً الطريق أمام إعادة المخيم إلى الهدوء الذي عاشه لسنوات كما كان متوقعاً، أخذ الأمين العام لحركة «أنصار الله»، جمال سليمان، بنصيحة حزب الله وحركة أمل وغادر مخيم المية والمية ليل الثلاثاء، متوجهاً إلى العاصمة السورية دمشق. إثر الاشتباكات العنيفة التي اندلعت في جولتين بين الجماعة وحركة فتح خلال الشهر الماضي، اتخذ الحزب والحركة والجيش الل


تستيقظ باكرًا ، وأنتَ مفعمٌ بالنشاط والحيوية ، وفي رأسك ألاف الخطط والمشاريع ترغب في تنفيذها في مجال عملك ، تفتح النافذة كي تأخذ أملًا جديدًا من هذا النهار وإذ بكَ تتفاجأ بأنّ الطقس محتار في أمره ، هل يذهب نحو الشتاء أم نحو الصيف ، تصاب بخيبة صغيرة لأنّك أنتَ ستحتار أيضًا ماذا سترتدي ؟ تقفل النافذة وتقول يا فتّاح يا عليم ، وتتّجه إلى المطبخ وإذ بالكهرباء مقطوعة وإشتراك المولد مقطوع أيضًا ، تحاول أن تتصل بصاحب المولد ، لم