New Page 1

انتفض سعد الحريري لكرامته في وجه السعودية وكلّ الذين استغلوا غيابه القسري للانقضاض عليه. ردّ على الانقلاب بانقلاب شعبيّ بالشكل، سياسي في المضمون، مُستشرساً لاستعادة ساحته وتحصينها من جميع الدخلاء في الداخل والخارج مُتلهّفاً بدا الرئيس سعد الحريري أول من أمس. مُتلهّفاً للبلد. لبيته في وادي أبو جميل. لعناق الناس. للصّخب. للتصفيق. للقبلات. للهتاف باسمه «سعد. سعد. سعد». خانته دمعته على شرفة منزله، حين وقفَ ليحيّي المحبّين. حا


يمكن إدخال محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، في كتب للأرقام القياسية. في الرابع من تشرين الثاني 2017، نفّذ أكبر «مجزرة أمراء» في العالم، منذ منتصف الشهر الأول من العام 1595، عندما تسلّم السلطان محمد الثالث عرش الدولة العثمانية، وقتل 19 أميراً من أشقائه واخوته وأبنائهم. وللمرة الاولى ربما في التاريخ، يُختطف رئيس حكومة دولة مستقلة، من قبل دولة أخرى، ويُجبر على الاستقالة. وللمرة الأولى أيضاً، يَحتجز أمير حرب أحدَ حلفائه، و


تواصل «النخبة» الحاكمة في السعودية سياسة تدجين الرأي العام العربي للتكيّف مع مخطط استكمال صفقة بيع فلسطين. في المقابل، يواصل المسؤولون الإسرائيليون الكشف عن مدى التماهي بين الخطابين الوهابي السعودي، والإسرائيلي الصهيوني. فبعدما أقدم عدد من المسؤولين السعوديين، من بينهم أمراء في العائلة الحاكمة، على تظهير العلاقة بين المملكة وإسرائيل بلا مواربة، بما يشمل تظهير الود والانسجام و«الاتحاد في المصالح والأهداف»، جاء دور وزير الع


في حزيران من العام 2017 أصدرت رئاسة ​الجامعة اللبنانية​ قرارا تمنع بموجبه الطلاب من التسجيل في أكثر من اختصاص في ​العام الدراسي​ ذاته وفي مراحل الشهادات كافة، كما يمنعهم من التسجيل في مرحلتين مختلفتين. إن هذا الأمر الذي تحدثت عنه "​النشرة​" في تقرير سابق لم يلقَ رضى الطلاب الذين سبق وأن تسجلوا باختصاصين كونه يفرض عليهم شروطا صعبة، كذلك الطلاب الجدد الذين يرغبون بالسير باختصاصين متوازيين،


يأتي عيد الاستقلال ال74 هذا العام في ظل تطورات سياسية غاية في الأهمية، تمثلت بإعلان رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته من رئاستها من خارج لبنان. تعاملت معها القيادات السياسية والروحية والحزبية بخاصة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والدبلوماسية اللبنانية بحكمة ووعي مما ساهم بتعزيز الوحدة وتحصين الساحة الداخلية من أي اختراق أمني. هذه التطورات السياسية عشية عيد الاستقلال أظهرت أهمية الحرية والقرار الحر لدى الشعب اللبناني


خط سكة الحديد في صيدا سقط الجسر وضاعت الطريق ما نعرفه نحن وبات يعرفه الناس جميعاً أن السكة الحديدة هي واحدة من وسائل النقل المعمول بها في معظم بلاد العالم " RAIL WAY"، وهذه الوسيلة تقدم نوعين أساسين من الخدمات وهي: 1- نقل الركاب. 2- خدمة الشحن ونقل البضائع، وهذا مرتبط بالقدرة العالية لحمل الأوزان. وهذه السكك تسير على خطين من الحديد مع مثبتات تغطى بالحصى والخشب (كل 53 سنتم قطعة). - في عام 1891 نشأت أول سكة حديد في لبنان


يجد الرئيس سعد الحريري نفسه أمام مُعضلة جديدة تفوق أزمة إجباره على الاستقالة. بحسب ما يسوّق له أتباع ثامر السبهان ومعارضو التسوية الرئاسية، فإن «الرجل سيكون مجبراً على تغيير رعاة التسوية واستبدالهم بآخرين لإدارة المعركة ضد حزب الله وميشال عون». فهل سنرى تيار المستقبل بـ«نيو لوك»، أم أن الحريري سيُبقي القديم على قدمه؟ منذ لحظة استقالة الرئيس سعد الحريري من الرياض، رفع تيّار المُستقبل جاهزيته الى حالة التأهّب القصوى. العو


لم تحقق السعودية كل ما أرادته من الاجتماع الوزاري العربي الذي دعت إليه قبل أيام. الساعات الخمس التي دارت خلالها المحادثات في مقر الأمانة العامة للجامعة العربية في القاهرة، لم يخرج بأكثر من بيان مكرّر، جدّد إطلاق وصف «جماعة إرهابية» على حزب الله، وأعاد تسجيل المزيد من المواقف ضد إيران، مع التشديد على أن الحرب لن تُعلَن عليها... «في الوقت الراهن». ورغم عدم تعديل سقف التصعيد، قياساً إلى الاجتماعات الوزارية العربية السابقة،


لا تصريحات اعلامية للرئيس سعد الحريري في باريس، ولا وسائل اعلام تستطيع الاقتراب من باب منزله. صورته، تُنقل من بعيد، ومراسلون ينقلون مشاهدات العين المجرّدة، بالصوت. ويبدو أن حظراً اعلامياً يُطبق على الحريري في باريس، لا تُعرف خلفيته وما إذا كانت رغبة الحريري نفسه أن غيره. لكن المشاهدين لاحظوه عبر صور الشرطة الفرنسية التي تحظر الاقتراب من باب منزله، وتمنع وسائل الاعلام من استصراح أي شخص يدخل منزله. لم تستطع مراسلة "ال بي سي"


ظهور اللافتات ليس أمراً غريباً على اللبنانيين. قد يكون حيّ ما فارغاً في الليل، وفي الصباح يصير معرضاً. المسألة «ثقافية». من مميزات الشّعب اللبناني، الذي لا يوّفر فرصةً للتعبير عن رأيه، أنّه يعلّق اللافتات ليشكر ويستنكر ويرحّب ويعترض ويهنّئ. بهذا المعنى، فإن ظهور لافتات مؤيدة للرئيس سعد الحريري، «الموجود» في السعودية، لم يكن حدثاً غريباً في حد ذاتهِ. بين ليلة وضحاها، اجتاحت اللافتات أزقة بيروت. بدأت من طريق الجديدة والمزرعة


قد يكتشف المراهنون هل حل سحري توفره عودة الرئيس «المُقال» سعد الحريري، في المقبل من الايام، ان التقاط الاشارات الايجابية في مقابلته المتلفزة، لم يكن يكفي لبناء التقديرات السليمة من اجل تجاوز مرحلة التوتر، بفعل التهديدات والانذارات السعودية التي اغرقت لبنان واللبنانيين في موجة من الترهيب دون الترغيب، مورست عليهم كعقاب «تأديبي» على سياسات لبنان «غير المرغوب بها» سعوديا. مع اعلان استقالة الرئيس سعد الحريري من الرياض، الت


مع الاعلان عن الاطلالة التلفزيونية لرئيس الحكومة (المستقيل) ​سعد الحريري​، "استنفر" اللبنانيون بشكلٍ غير مسبوق. وتمامًا كما فعلوا منذ ​الاستقالة​ المثيرة للجدل للرجل، استبقوا المقابلة بإطلاق الأحكام المسبقة، فمن اقتنعوا بالاستقالة رغم كلّ الالتباس المحيط بها جزموا سلفاً أنّ الإطلالة ستدحض كلّ ما أشيع عن إقامةٍ جبرية. أما من اعتبروا الرجل محتجزًا، فاستبقوا أيضًا المقابلة بالتقليل من شأنها، لأنّها، بظرو


سواء عُدّت المقابلة التلفزيونية للرئيس سعد الحريري مساء الأحد مقدمة لعودته او تبريراً لبقائه في الرياض حتى اشعار آخر، الا انها افصحت عن مطالعة مختلفة النبرة تماماً عن تلك التي اعلن بها استقالته في 4 تشرين الثاني بدت المقابلة التلفزيونية لرئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري اقرب الى صورته المألوفة عنه. يعترض ويتذمّر على طريقته، المرتبكة والمترددة التي لا تعثر بسهولة على الكلمات التي يحتاج اليها للتعبير. يعيد صوغ الفكرة الواح


اولا : طمأنت الناس جميعا أنه على قيد الحياة بعد الشائعات الكثيرة .. ثانيا : اكدت انه محتجز ومنهار جسديا ونفسيا وأنه اثار الشفقة اكثر مما اقنع مشاهديه (والله مسكين) ثالثا: ان احتمال التراجع عن الاستقالة ممكن لو استطاع الى ذلك سبيلا،.لكنه لن يستطيع الا بضغط دولي هائل على المملكة وهذا قد لا يحدث ذلك ان الدعم الدولي للأمير محمد يبدو كبيرا وان الملك سلمان قد يسلم العرش قريبا جدا الى ابنه .. رابعا: ان حياته وحياة عائلته في


-انشاء منصب رئيس الوزراء في لبنان عام 1926 واتفق في الميثاق الوطني الموقع سنة 1943 على ان يكون من يتولى المنصب من الطائفه السنيه . وقد تولى هذا المنصب منذ 1926 الى1943 (فترة الانتداب الفرنسي أربعة عشره رئيساً )، اما قائمة رؤساء وزراء لبنان من 1943 الى الآن: دولة الرؤساء : رياض الصلح - فتزتان حركة الاستقلال عبد الحميد كرامي -فتره - مستقل سامي الصلح- ٥ فترات- مستقل سعدي المنلا- فتره - مستقل