New Page 1

فازت اللائحة المكتملة في انتخابات مجلس اداري جديد لجمعية تجار صيدا وضواحيها والتي جرت اليوم في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب واللائحة هي برئاسة رئيس الجمعية الحالي علي الشريف و كل من " قاسم خليفة ، محمد القطب ، حسن ناصر ، محمود حجازي ، طارق مكاوي ، محمد جمعة ، محمد درزي ، حسن فضل صالح ، فادي الكيلاني ، حسن غدار ، وائل قصب ، مصطفى الابريق ، هادي قواس ونزيه الناتوت. إشارة الى العملية الانتخابية انتهت عند ال


انطلقت صباح اليوم الانتخابات لتشكيل مجلس اداري جديد لجمعية تجار صيدا وضواحيها، في اجواء هادئة وديموقراطية أمنتها وحدات من الجيش وقوى الامن الداخلي. وسجل عند مدخل غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب، حيث تجري الانتخابات، إعتصام لإحدى زوجات المرشحين مع عدد من النسوة، بهدف تسجيل موقف اعتراضي على هذه الانتخابات. سبقتها حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر ان الانتخابات معلبة. ويتنافس في هذه الانتخابات، 18 مرشح


تشهد مديتة صيدا هدوءا وحركة سير اعتيادية صباحا، بعدما تحولت ليلا ساحة تقاطع ايليا والطرق الداخلية والخارجية منها ومداخل المصارف، مساحات لتحركات المحتجين المؤيدة والمتضامنة مع احداث وسط بيروت. ورافقت التحركات الاحتجاجية في المقابل، اجراءات للجيش والقوى الامنية عملت على حفظ امن المدينة وفتح طرقها التي كان أقفلها المحتجون امام المواطنين.


قام عدد من المحتجين في صيدا بإشعال حزام ناري امام مدخل فرع مؤسسة كهرباء لبنان في صيدا، تعبيراً عن احتجاجهم وغضبهم، وفي اطار التحركات التي كانت شهدتها صيدا ليلا، "تضامنا مع المحتجين في بيروت، وذلك بهدف التأكيد على الاستمرار في الاحتجاج والتظاهر حتى تحقيق كل المطالب.


شبان قطعوا الطريق البحرية في صيدا مقابل المرفأ الجديد تضامنا مع المتظاهرين في بيروت


اعتداء بعض المجموعات من ​المحتجين​ امام ​سراي النبطية​، على ​القوى الامنية​ على خلفية منعهم باقفال الطريق الرئيسي في النبطية بمحاذاة السراي.


حراك ​كفررمان​ والنبطية نفذ وقفة احتجاجية امام ​سراي النبطية​ احتجاجا على توقيف كل من علي بيطار وحسين جفال فجرا على خلفية كتابات لهم على جدران مصارف النبطية. الوقفة التي رفعت شعار رفض القمع وضد ​سياسة​ قمع الحريات قطع خلالها المحتجون الطريق مرددين شعارات يسقط حكم المصرف، الحرية لجفال وبيطار ، العميل الفاخوري للحرية والبريئ ب​السجن​ وغيرها من الشعارات التي رافقت وقفتهم التي ج


تعرض احد المواطنين عند تقاطع إيليا في صيدا ل​محاولة سلب​، حيث قام عدد من المتسولين بفتح باب سيارته والطلب منه إعطاءهم ​المال​، فيما عمد اخر الى فتح الباب الخلفي في محاولة منه لاخذ اي شي موجود على المقاعد الخلفية للسيارة. وقد حالف الحظ سائق السيارة حيث اسعفته اشارة المرور لينطلق مسرعاً دون ان يتمكنوا من اخذ اي شيء من السيارة. وقد طالب المواطن ​القوى الأمنية​ بتوقيف تلك العصابة ومنع ال


​مخابرات الجيش اللبناني​ القت القبض على شابين بعد حادثة ​المصارف​ ليل أمس. وكان مجهولون قد كتبوا ليل امس شعارات على واجهات بعض فروع المصارف في النبطية ضد حاكم ​مصرف لبنان​ تندد بالسياسات النقدية والمصرفية.


حلّ يوم الجمعة على مدينة صيدا هادئاً، خلافاً للكثير من "ساحات الثورة" في باقي المناطق اللبنانية، مع دخول "الحراك الاحتجاجي" يومه الثالث والتسعين، حيث لم تشهد المدينة أي إقفال للطرقات أو تجمّع للمحتجين في "ساحة الثورة" عند "تقاطع ايليا" نهاراً، وقد أعاد الجيش اللبناني فتح مساربه كافة، مع عطلة الجمعة وإقفال غالبية المدارس والسوق التجاري. وأكدت مصادر صيداوية لـ "نداء الوطن"، أن الجيش اللبناني نجح في إعادة فتح مسارب "تقاطع ايلي


افاد مراسل "​النشرة​" في ​حاصبيا​ بأن "تسرب مادة ​المازوت​ على طريق حاصبيا ​عين قنيا​ قرب حاجز ​الجيش اللبناني​ في زغلة أدى إلى انزلاق عدد من السيارات دون وقوع اضرار".


افادت غرفة "التحكم المروري" عن سقوط جريح نتيجة تصادم بين مركبتين على اوتوستراد ​الدامور​ باتجاه ​الجنوب​، مشيرة الى ان "دراج من مفرزة سير ​بعبدا​ يعمل على المعالجة".


افاد مراسل "النشرة" في ​حاصبيا​ بأن "منطقة حاصبيا تشهد هذا الصباح وضعا طبيعيا في ظل أجواء هادئة بعيدا عن اي تحركات للحراك الشعبي حتى الساعة"، مشيرا الىان "الطرقات الفرعية والرئيسية سالكة أمام حركة السير بما فيه الطريق الدولية التي تربط ​الجنوب​ بالبقاع عبر مرجعيون سوق الخان ​الحاصباني​". كما فتحت المصارف أبوابها كالمعتاد في حين أقفلت المدارس والثانويات الرسمية والخاصة بسبب عملتها الاسبو


لمناسبة مرور ثلاثة أشهر على انطلاقة الانتفاضة الشعبية، أضاء ثوار صيدا شعلة الثورة عند تقاطع ايليا في صيدا. والذي شهدت ساحة ايليا تجمعاً لعدد كبير من المواطنين ما ادى الى اغلاقه أمام السيارات بعدما كان أعيد فتحه صباحاً. وأكد ثوار صيدا أن الانتفاضة مستمرة وشعلة الثورة ستبقى متوهجة حتى تحقيق المطالب التي تنادي بها منذ ١٧ تشرين.


جابت مسيرة طغى عليها الحضور النسائي، شوارع مدينة صور، انطلقت من ساحة العلم وتوقفت امام فرع مصرف لبنان في المدينة، رفع خلالها المشاركون العلم اللبناني رددوا شعارات تدعو إلى المحاسبة المالية للمتلاعبين بسعر صرف الدولار، وطالبوا "بمحاسبة الفاسدين"، معتبرين ان "الحكومة المرتقبة طائفية بإمتياز".