New Page 1

أحدثت تساقط الأمطار، أمس، «واقعة» جديدة ستُضاف إلى سجلات «الدولة» المترهلة. لم يعد النقاش مرتبطا بالإهمال الذي يجعل البلاد تغرق بـ«شتوة». الوضع المأساوي «الموسمي» تفاقم لدرجة بات يشكل تهديدا مباشرا لحياة الناس، في ظل غياب الاستراتيجيات الوطنية الطارئة وتغييب الخطط التنموية. في وقت أكد مهندسون مختصون أن من علقوا في نفق خلدة - الاوزاعي أمس «نجوا» من سيناريو خطير تمثل بتعرضهم للمياه المُكهربة، «بشرّ» وزير الأشغال العامة والنقل


مرة جديدة يحرق سعد الحريري اسماً كان يفترض أن يخلفه في رئاسة الحكومة. سمير الخطيب اعتذر من دار الفتوى، بعد أن سمع منها تأييداً لعودة الحريري. لكن ذلك كان مكلفاً. الحريري ودار الفتوى معاً أعطيا المشروعية لمبدأ التفاهم على اسم الرئيس المكلّف قبل الدعوة إلى الاستشارات، ما يعني التأليف قبل التكليف. وبذلك، يكون الحريري قد انتقل من التعطيل إلى الابتزاز: أنا او لا احد، وبشروطي. هذه المرة، يستند إلى موقف طائفي صريح، وإلى شروط دولية


احتشد مواطنون عراقيون في ساحة التحرير، المعقل الرئيسي للتظاهرات في بغداد، وانتشر آخرون عند جسري السنك والأحرار القريبين، اليوم الأحد، فيما أعلن مجلس القضاء الأعلى عن إطلاق سراح 2626 معتقلا كانوا قد شاركوا في مظاهرات سابقة. وتتواصل التظاهرات في بغداد، اليوم، رغم سقوط أكثر من 450 قتيلاً، ووفق مصادر أخرى 485 قتيلا، منذ اندلاع الاحتجاجات، في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مصممين على تحقيق مطالب تتجاوز استقالة الحكومة، وي


نشر الصحافي جان عزيز تغريدةً على تويتر يسأل فيها نائبَ الرئيس التنفيذيّ في شركة "خطيب وعلمي"سمير الخطيب عن علاقة هذه الشركة اللبنانيّة بالاستثمارات الإسرائيليّة في أفغانستان، وبالوفد الإسرائيليّ برئاسة يوآف مردخاي. أجرت حملةُ مقاطعة داعمي "إسرائيل" في لبنان بحثًا حول هذا الخبر، فتبيّن أنّ عدّة وكالات أنباء و وسائل إعلاميّة عربيّة وأفغانيّة قد تناقلتْه منذ أشهر. فحوى هذا الخبر المتناقل أنّ شركة "خطيب وعلمي" على صلة بالسّيد


أول من أمس، نظمت مديرية حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد والتجارة 25 محضر ضبط بحق مجموعة من الأفران بسبب تلاعبها بسعر ربطة الخبز (1500 ليرة) أو وزنها (1000 غرام). أمس، كان حبل المحاضر «ع الجرّار»، إذ واصل مراقبو المديرية جولاتهم على المخابز والأفران. المؤسف، هنا، ليس في محاولة أصحاب الأفران حفظ أرباحهم بتخفيف وزن ربطة الخبز، على غفلة من القانون، وإنما في كون من يفعلون ذلك «هم أصحاب المخابز الكبرى، وجلّهم أعضاء في نقابات أصحا


من المُفترض أن يتبلّغ اللبنانيون، قريباً، خفض سعر الدواء بين 25 و30 في المئة. هذا ما بشّر وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال جميل جبق، أول من أمس، لافتاً إلى أنه تم تسعير الدواء بحسب سعر بلد المنشأ. وأضاف أن الوزراء السابقين كانوا يعملون على الأسعار «استنسابياً (...) نحن ألغينا هذا الواقع وألغينا احتكار الدواء في لبنان، وقمنا بآلية تسعير حديثة». تبلغ كلفة سوق الدواء اللبناني نحو مليار و800 مليون دولار، 900 مليون دولار


النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم ادعى على رئيس مجلس إدارة مستشفى صيدا الحكومي وشخص آخر وكل من يظهره التحقيق بجرائم إختلاس وهدر المال العام وتزوير واستعمال المزور وإساءة استعمال السلطة ودس كتابات غير صحيحة لمنافع شخصية، وأحال الملف الى قاضي التحقيق الأول في الجنوب مرسيل الحداد.


يمكن القول إن التعميم الصادر أمس عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة والذي يخفض بموجبه أسعار الفوائد على الودائع، هو بمثابة إعلان رسمي لموت النموذج الاقتصادي القائم منذ نهاية الحرب الأهلية، كما أنه ينسف كل الأكاذيب التي رُوّج لها عن رفض مبدأ فرض القيود على السحب والتحويل والامتناع عن الاقتطاع من ودائع الناس... باختصار هو تعميم للانتقال إلى مرحلة الـ«هيركات» التي تساوي صغار المودعين بأصحاب الودائع الكبيرة في سياق محاولة لإنقاذ المص


أقفل المنتفضون منذ صباح اليوم عدداً من الطرقات في صيدا بالعوائق التزاماً منهم بالإضراب العام الذي دعوا إليه ضد سلطة الفساد، وضد البطالة، وضد الجوع، وضد الصرف التعسفي، وضد الغلاء، وضد السرقة. ومن ثم توجه المنتفضون إلى مؤسسة كهرباء لبنان، وأوجيرو، وعدد من المصارف في صيدا ، ورددوا هتافات ضد سياسة مصرف لبنان وحاكمه رياض سلامة. هذا وقد التزم السوق التجاري في صيدا بالإضراب العام، وأقفل التجار محالهم. كما التزمت معظم المدارس الإض


في خضمّ الانتفاضة الشعبية، وصل إلى وزارة الداخلية ملفّ المخالفات على الأملاك العامّة البحرية. الكتاب المُرسَل من وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، بتاريخ 5 تشرين الثاني، يتيح لوزارة الداخلية وضع يدها على الأملاك العامة البحرية المعتدى عليها وإعادتها إلى اللبنانيين. الأمر بمثابة حلم يصعُب تصديقه، إلا أن الفرصة متاحة اليوم لاسترداد ما أُخذ من الشعب خلال الحرب الأهلية، وبعدها عبر النفوذ السياسي والرشاوى والمحسوبيات. كيف؟


لم يرض ناجي الفليطي العيش مسلوباً عزّة نفسه وكرامته كرب عائلة. أنهى ابن بلدة عرسال حياته بحبل حول عنقه بعدما خنقته قساوة الحياة وشظف العيش في بلد أهمل مواطنيه وتركهم لمصيرهم القاتم. رسم ابن الستة وثلاثين عاماً نهاية لحياته بعدما رفض الحياة التي لا يستطيع فيها تأمين ألف ليرة لابنته رنيم، ابنة السنوات السبع. ناجي الذي خسر عمله في مناشر الصخر بعدما أقفلت، لم يتمكن من تأمين عمل آخر يضمن من خلاله توفير لقمة عيش لزوجتيه (إحداهما م


دخلت مجموعة من الثوار الى قصر العدل في بيروت حيث هتفوا ‘ثورة ثورة’ وألقوا بياناً طالبوا فيه القضاء بالتحرك فوراً لمعاقبة الفاسدين ورفعوا لافتات تطالب باستقلالية القضاء.


"المفكرة" تحاور الصحافي محمد زبيب حول الأزمة الإقتصادية التي يمر بها لبنان. يتطرق زبيب إلى الإجراءات التي اتخذتها السلطة منذ بداية الانتفاضة ويطرح الحلول الممكنة لإدارة الأزمة والخروج منها.


انقسم المشهد السياسي أمس بين شقّين مالي ــــ اقتصادي في بعبدا، وسياسي في استئناف جولة المفاوضات السياسية حول اسم المرشح لتأليف الحكومة، وأمني ــــ مالي من خلال جولة قائد الجيش العماد جوزف عون ومدير المخابرات طوني منصور على الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة. في الشقّ السياسي، تحدّثت معلومات مطّلعين على مسار المفاوضات عن أن من المبكر الكلام عن توافق على اسم المرشح سمير الخطيب، لثلاثة أسباب. أولاً، أن


يرتعد الأوروبيون من الأحداث التي تعصف بلبنان. القلق مضاعف على جنود الـ«يونيفيل»، ومن موجة لجوء وهجرة ضخمة تجتاح أوروبا في حال انهيار الوضع في البلد الصغير تضفي التطوّرات اللبنانية كثيراً من القلق على عواصم القرار في أوروبا الغربية. التدهور الاقتصادي اليومي والأحداث في الشوارع والعجز عن تشكيل حكومة، كلّها مؤشّرات تقرع جرس الإنذار من باريس إلى برلين وروما ولندن، معلنةً خطراً قادماً. المستعمرون القدامى يدركون تماماً مدى التأ